اسلامياتسلايدر رئيسى

(فيديو) الفتوى: الرسول حذر من الكبر المانع عن سؤال أهل الذكر

(فيديو) الفتوى: الرسول حذر من الكبر المانع عن سؤال أهل الذكر

قال الدكتور خالد عمران ، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن ثقافة أهل الذكر منهج يقوم على احترام الحياة والعلم، متابعًا أن الرسول حذر من الكبر المانع عن سؤال أهل الذكر.

 

وأضاف عمران، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج هذا الصباح، المذاع عبر فضائية اكسترا نيوز، اليووم الأحد، أن الدين علم ويدعو إلى احترام العلم، موضحًا أن احترام العلم معناه أن كل انسان له حدود في المعرفة وله تخصص يلتزم به.

 

وأوضح نحن كمجتمع مطالبون بالتعاون وقيمة كل إمرءٍ ما يُحسنه أو ما تخصص فيه، داعيًا إلى عدم التجرأ في الحديث بشيء لا تُحسنه وإلا كان ذلك تقول بغير علم، متابعًا ان القرآن الكريم يُعلمنا أنه عندما يحدث شيء نرده إلى أهل الاختصاص.

 

وفي السياق ذاته، أكدت دار الإفتاء المصرية أن هناك قاعدة إسلامية أصّلها الشرع الكريم بمثابة ثقافة وطريقة حياة، ومنهج حضارة يقوم على احترام العلم وأهله، وهي في قوله تعالى: “فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون”.. مؤكدة أنه مصطلح أصل له القرآن الكريم بوصفه ثقافة متأصلة داخل الحضارة الإسلامية الزاهرة.

 

وأضافت الإفتاء، في بيان عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أن “فاسألوا أهل الذكر”.. ثقافة تحترم التخصص، وتدعو إليه، ثقافة تحارب أدعياء العلم والمعرفة، في زمن اختلطت فيه كثير من الأمور.

 

وأكدت الإفتاء أنها ثقافة تنزل الناس منازلهم، ولا تجعل من العلم نهبة أمام كل من يستطيع تدبيج عبارات رنانة لا يتجاوز علمه بها طريقة كتابتها.

 

وأشارت الدار إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم نبّه على هذه المعاني تنبيها دقيقا، حيث حذر من الكبر المانع من سؤال أهل الذكر فقال مستنكرا فعل أولئك الذين اجتهدوا بغير علم: ” ألا سألوا إذ لم يعلموا؛ فإنما شفاء العي السؤال”.

 

وشددت الإفتاء على أن ثقافة أهل الذكر أعم وأشمل من مجرد السؤال، إنها طريقة حياة، ومنهج حضارة يقوم على احترام العلم وجعله قيادة رشيدة في عالم لم يعد للكسالى أو المدعين مكان فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى